للمرة الثانية على التوالي .. جامعة القاهرة تفوز بالمركز الأول في مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة في نسختها الثانية‎

 للمرة الثانية على التوالي .. جامعة القاهرة تفوز بالمركز الأول في مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة في نسختها الثانية

د. الخشت: استراتيجيتنا تركز على النظام البيئي وتشجيع البحث العلمى فى مجال الاستدامة والحد من تأثيرات التغيرات المناخية
د. الخشت: جامعة القاهرة تساهم فى تقليل الآثار البيئية السلبية وتطوير البنية التحتية الصديقة للبيئة وإدارة الأزمات والكوارث والاستعداد لمواجهة الأوبئة
د. الخشت: جامعة القاهرة تقدمت فى التصنيف العالمى للجامعات الخضراء واحتلت المركز الأول بين الجامعات الحكومية المصرية والثانية أفريقيا والمركز 270 عالميا من بين 30 ألف جامعة
د. محمد سامي عبد الصادق: لجنة اختيار أفضل جامعة صديقة للبيئة أشادت بملف جامعة القاهرة لاستيفائه كافة المعايير العالمية ومواكبتها للتوجهات الدولية نحو بيئة جامعية نظيفة مستدامة
الجامعة تعمل على تعزيز الاستدامة المؤسسية  وإعداد كوادر قادرة على إيجاد حلول سليمة بيئيا لتصبح مؤسسة رائدة عالميا فى تعزيز الاستدامة البيئية
 
أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، فوز الجامعة للمرة الثانية على التوالي بالمركز الأول في مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة، والتى نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمجلس الأعلى للجامعات تحت رعاية الدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي.
وقال الدكتور محمد الخشت، إن استراتيجية جامعة القاهرة في تحولها إلى جامعات الجيل الرابع تركز على النظام البيئي، وتشجيع البحث العلمي في مجال الاستدامة والحفاظ على البيئة، والحد من تأثيرات التغيرات المناخية ترسيخًا لدور الجامعة في العديد من محاور التنمية، وتكامل خطة الجامعة التعليمية والبحثية مع رؤية مصر الاستراتيجية 2030، وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، مؤكدًا ريادة جامعة القاهرة في مجال الاستدامة وأن تُصبح جامعة صديقة للبيئة.
وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة ساهمت في تقليل الآثار البيئية السلبية لها، وتقديم نظرة شاملة لثقافة الاستدامة في الحرم الجامعي، والتزام الجامعة بالجوانب البيئية والاجتماعية والاقتصادية للاستدامة، مشيرًا إلى أن الجامعة طرحت في وقت سابق مسابقة لأفضل كلية ومعهد صديق للبيئة بهدف قياس مدى التزام كليات جامعة القاهرة ومعاهدها بالمعايير اللازمة، وأهمها تطوير البنية التحتية الصديقة للبيئة، ومدى مراعاة معايير كل من ترشيد الطاقة والمياه، والتبدل المناخي، وإدارة المخلفات والنقل، وإدارة الأزمات والكوارث، والاستعداد لمواجهة الأوبئة، مع اعتماد جوائز مالية كبيرة للفائزين.
وأشار الدكتور محمد الخشت، إلى أن جامعة القاهرة تقدمت في التصنيف العالمي للجامعات الخضراء صديقة البيئة "UI Green Metric" في مجال التنمية المُستدامة لعام 2022 - 2023، ووصلت المركز الأول بين الجامعات الحكومية المصرية، والمركز الثاني أفريقيا، والمركز 270 عالميًا بين 1050 جامعة على مستوى العالم.
من جانبه، قال الدكتور محمد سامي عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إن مكتب الاستدامة بالجامعة استطاع أن يجمع كل البيانات والمعلومات والأنشطة البيئية بجامعة القاهرة للاستفادة منها في التصنيفات الدولية والمسابقات المحلية والعالمية، مشيرًا إلى أن لجنة اختيار أفضل جامعة صديقة للبيئة - والتي ضمت خبراء من وزارة البيئة - أشادت بالملف المقدم من جامعة القاهرة والذى تميز باستيفاء كافة المعايير المطلوبة طبقًا للتوجهات العالمية، كما أشادت اللجنة بالجهود المبذولة على كافة الأصعدة لمواكبة الركب العالمي نحو بيئة جامعية نظيفة مستدامة.
وذكر نائب رئيس جامعة القاهرة، أنه في عام 2021 تم تدشين مكتب الاستدامة الأول من نوعه في الجامعات المصرية بهدف غرس ثقافة الاستدامة في الجامعة، واتخاذ خطوات نحو حياة وتعلم وبيئة عمل أكثر استدامة للمجتمع الجامعي، بالإضافة إلى تعزيز الاستدامة المؤسسية والعمل على إعداد كوادر قادرة على إيجاد حلول سليمة بيئيًا وعادلة اجتماعيًا ومجدية اقتصاديًا، لتصبح جامعة القاهرة مؤسسة رائدة عالميًا في تعزيز الاستدامة البيئية.
وكان الدكتور محمد الخشت، التقى في يونيو الماضي لجنة اختيار أفضل جامعة صديقة للبيئة، وقد اصطحب الدكتو محمد سامي عبد الصادق، اللجنة في جولة تفقدية بالجامعة لمعاينة ما تم إنجازه على الطبيعة، كما عقد مع اللجنة عدة جلسات لمناقشة مختلف الملفات البيئية والتي حققت الجامعة فيها إنجازات كبيرة.
 

المكتب الإعلامي بجامعة القاهرة