الثلاثاء ٢٨ / مايو / ٢٠٢٤

د. الخشت يعلن إطلاق مشروع جديد لمحو الأمية الكربونية من خلال مكتب الاستدامة بجامعة القاهرة لتجنب آثار التغيرات المناخية‎

بعد الفوز لعامين متتاليين بالمركز الأول لأفضل جامعة صديقة للبيئة
د. الخشت يعلن إطلاق مشروع جديد لمحو الأمية الكربونية من خلال مكتب الاستدامة بجامعة القاهرة لتجنب آثار التغيرات المناخية
د. الخشت: إطلاق منصة الجامعة لمحو الأمية الكربونية لإتاحة المعرفة الرقمية لأكبر عدد من منتسبيها وخلق ثقافة منخفضة الكربون
د. الخشت: نستهدف إحداث تغيير حقيقي فى الطريقة التى نتعامل بها مع تغير المناخ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فى جامعة القاهرة
د. محمد سامي عبد الصادق: المشروع الجديد يهدف لاعتماد جامعة القاهرة كمؤسسة متخصصة للتدريب على محو الأمية الكربونية في مصر

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إطلاق مشروع جديد لمحو الأمية الكربونية من خلال مكتب الاستدامة التابع لقطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بهدف تحقيق صافي انبعاثات صفرية وتجنب آثار التغيرات المناخية كأحد أهم أولويات الجامعة في المرحلة الحالية باعتباره من أهداف استراتيجية الجامعة كجامعة من جامعات الجيل الرابع وتحقيق رؤية مصر 2030.
وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن مشروع محو الأمية الكربونية، يهدف إلى إطلاق منصة جامعة القاهرة لمحو الأمية الكربونية لإتاحة المعرفة الرقمية لأكبر عدد من منتسبيها، وتسعى الجامعة من خلاله إلى تشجيع المجتمع الجامعي على خلق "ثقافة منخفضة الكربون" عن طريق التوعية بمخاطر التغيرات المناخية.
وأضاف الدكتور الخشت، أن محو الأمية الكربونية هو فهم أسباب وتأثيرات انبعاثات الكربون اليومية لإحداث تغيير حقيقي في الطريقة التي نتعامل بها مع تغير المناخ نظرًا لأن تطوير ثقافة خفض الكربون أمر بالغ الأهمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في جامعة القاهرة.  
ومن جانبه، قال الدكتور محمد سامي عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إن المشروع يهدف إلى اعتماد جامعة القاهرة كمؤسسة متخصصة للتدريب على محو الأمية الكربونية في مصر لإعداد جيل قادر على فهم قضايا الكربون، مشيرًا إلى أن الجامعة ستمنح شهادة محو أمية الكربون للمشاركين تؤكد على توافر المهارات اللازمة لدعم الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون ومستدام، والأهم من ذلك اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق هذا الهدف.
وأضاف نائب رئيس الجامعة، أن المشروع يهدف إلى قياس مؤشرات الثقافة الكربونية بالحرم الجامعى لدى الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين، لإعداد كوادر مؤهلة لديها القدرة على التعامل مع التداعيات الخطيرة للتغيرات المناخية.
جدير بالذكر أن جامعة القاهرة فازت بالمركز الأول بمسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة التي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع أجهزة الدولة المعنية، وذلك للمرة الثانية على التوالي، وكانت جامعة القاهرة قد أنشأت مكتب للاستدامة بين الجامعات المصرية في عام 2020، كما تم إنشاء المكاتب الخضراء في مختلف كليات الجامعة ومعاهدها بهدف تحقيق بنود الخطة الاستراتيجية للجامعة في الملف البيئي وفي إطار رؤية مصر 2030.
 
 

المكتب الإعلامي بجامعة القاهرة